الثلاثاء , أبريل 23 2019
آخر الأخبار
الرئيسية / بانوراما / رواق مغربي بـ”بوينوسأيريس” للتعريف بتجربة المغرب في مجال التعاون جنوب- جنوب.. !

رواق مغربي بـ”بوينوسأيريس” للتعريف بتجربة المغرب في مجال التعاون جنوب- جنوب.. !

 أقام المغرب على هامش مشاركته في فعاليات المؤتمر الثاني رفيع المستوى للأمم المتحدة حول التعاون جنوب-جنوب (20-22 مارس) رواقا بفضاء “مركز المؤتمرات بوينوس أيريس” الذي يحتضن هذه التظاهرة الدولية، وذلك في مبادرة تروم تسليط الضوء على تجربة المملكة في مجال التعاون جنوب-جنوب.

 وأوضح بلاغ الوكالة المغربية للتعاون الدولي، أن الرواق، الذي تشرف عليه  يعرض على زواره من مختلف أنحاء العالم منشورات ومواد إعلامية تبرز تجربة المغرب في مجال التعاون جنوب-جنوب، وإسهامات الوكالة على هذا المستوى خاصة في ما يتعلق بدعم مشاريع التنمية البشرية المستدامة والنهوض بالرأسمال البشري.

 وقال السفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، محمد مثقال، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا الرواق يبرز رؤية الملك محمد السادس لتعزيز التعاون جنوب-جنوب على الخصوص بالقارة الافريقية، ويسلط الضوء على تجارب المغرب في هذا المجال بمختلف البلدان الشريكة.

 وأضاف أن الرواق المغربي شكل مناسبة لإطلاق شريط مؤسساتي للوكالة المغربية للتعاون الدولي حول تجربة المغرب بهذا الخصوص، واستقطب جانبا كبيرا من المشاركين في المؤتمر من ضمنهم عدد من وزراء خارجية الدول المشاركة.

 وأشار إلى أن الأمر يتعلق بأحد أشكال تثمين الانجازات التي حققها المغرب بفضل سياسته الخارجية في افريقيا و على مستوى بلدان الجنوب.

 ويمثل المملكة في هذا المؤتمر الدولي وفد هام يترأسه الوزير المنتدب لدى وزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي، المكلف بالتعاون الإفريقي، محسن الجزولي، ويضم على الخصوص السفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي، محمد مثقال.

 ويشار أن المعرض يشارك فيه 1500 شخص يمثلون 193 دولة عضوا بالأمم المتحدة في فعاليات المؤتمر الثاني رفيع المستوى للأمم المتحدة حول التعاون جنوب-جنوب، من ضمنهم رؤساء دول ووزراء خارجية ووزراء، بالإضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، و ممثلي المنظمات الدولية والإقليمية.

 وينعقد هذا المؤتمر المتعدد الأطراف، والأهم من نوعه حول التعاون جنوب-جنوب، بعد مرور 40 عاما على إقرار مخطط عمل بوينوس أيريس، الذي حددت بفضله الدول النامية النهج الذي تمضي عليه في ما يتعلق بالتعاون التقني، كأحد أوجه التعاون جنوب-جنوب، والذي يقوم على تبادل التجارب ونقل المعارف بهدف ضمان استكمال الجهود الوطنية في مجال التنمية وتعزيز قدرات الدول.

عن أنباء الآن

Avatar

شاهد أيضاً

التحقيق مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء بهذه المدن .. !

فتحت مصالح الشرطة القضائية في كل من مدن الدار البيضاء ومراكش ومكناس ووجدة وخنيفرة أبحاثا …

اترك تعليقاً

error: