الأربعاء , أبريل 24 2019
آخر الأخبار
الرئيسية / بانوراما / أبو درار: المناظرات الجهوية للتجارة مناسبة لمجاملة الوزير عوض مناقشة مشاكل التجار.. !

أبو درار: المناظرات الجهوية للتجارة مناسبة لمجاملة الوزير عوض مناقشة مشاكل التجار.. !

دعا محمد أبو درار برلماني، الأصالة والمعاصرة بجهة كلميم وزارة التجارة والصناعة ، وكافة القطاعات الحكومية الأخرى المساهمة في تنظيم المناظرات الجهوية للتجارة، إلى إعادة النظر في طريقة تنظيمها.

وقال أبودرار في تدوينة نشرها على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك، أن اللقاء الذي نظمته غرفة التجارة والصناعة بشراكة مع الوزارة الوصية بكلميم لا علاقة له من قريب أو بعيد بالمناظرة.

وفي هذا الصدد تسائل أبو درار: “لا أعرف لماذا يصر مسؤولي وزارة التجارة و الصناعة على تسمية اللقاءات الجهوية.. بالمناظرة، رغم أنها بعيدة كل البعد عنها، فكلمة مناظرة كما تعلمنا هي مقابلة بين فريقين، في الغالب من عدة أشخاص، للتناقش والتحاور بحرية حول موضوع معين وكلا الفريقين يدافع عن وجهة نظره، ويحاجج بالأدلة والبراهين، وهو ما لم يكن حاضرا في مناظرة وزارة التجارة بكليم  .

وقال أبودرار أنه رغم الجهد الذي بذله المنظمون والحضور النوعي لمختلف الفرقاء من مهنيين و منتخبون فإن المجتمعون “لم يحالفهم الحظ في إيصال ما يعاني منه قطاع التجارة بشكل عام، وفي بعده الجهوي بشكل خاص”.

وأضاف المصدر ذاته أن التوصيات لم تلمس عمق الإشكاليات، وجاءت أغلبها عبارة عن عناوين فضفاضة يصعب تبيان مقاصدها ومعانيها، مشيرا أن تنزيل المقاربة التشاركية لن تتأتى إلا عبر فتح النقاش بأسلوب تحاوري تفاعلي لمختلف الشركاء والمتدخلين ، وليس كما “شاهدنا أمس عينة منه بقاعة ولاية كلميم من إلقاءٍ لكلماتٍ غلُب عليها كثرة مجاملة الوزير والترحيب به على جوهر الموضوع”.

وعبر أبو درار عن متمنياته أن لا تكون هذه اللقاءات الجهوية “مجالا لتضييع الجهد والمال، أو سبيلا لتحقيق مكاسب سياسية ضيقة لأحزاب ممثلي الحكومة، فمشاكل التجار، والبحث عن حلولها أكبر من اختزالها في لقاء من ساعة زمن ، سمي بالمناظرة  والمناظرة منه بريئة…” يوضح برلماني البام، الذي أكد في تدوينته أن برلمانيي الإقليم لم تعطى لهم الكلمة رغم دعوتهم لحضور اللقاء.

عن أميمة العيساوي

Avatar

شاهد أيضاً

التحقيق مع 100 من مسيري ومستخدمي مراكز وهمية للنداء بهذه المدن .. !

فتحت مصالح الشرطة القضائية في كل من مدن الدار البيضاء ومراكش ومكناس ووجدة وخنيفرة أبحاثا …

اترك تعليقاً

error: