الإثنين , مايو 20 2019
الرئيسية / بانوراما / تفاصيل حادثة “الميكروفون” التي قتلت الشاعر محسن أخريف في ليلة ماطرة بتطوان‎.. !

تفاصيل حادثة “الميكروفون” التي قتلت الشاعر محسن أخريف في ليلة ماطرة بتطوان‎.. !

تسببت صعقة كهربائية في مقتل الشاعر المغربي محسن أخريف (29 يوليوز 1979) رئيس اتحاد أدباء شمال المغرب، وعضو اتحاد كتاب المغرب، أمس الأحد بمدينة تطوان.

وحسب روايات مماثلة، فإن صاحب “مُفترقُ الوجُود” كان يرد على مداخلات الحضور، الذين جاؤوا إلى حفل شعري وأدبي منظم داخل خيمة في إطار عيد الكتاب بالمدينة في دورته الـ21، حيث كان الشاعر ضيفا محتفى به، لكن تيار الكهرباء تسرب عبر أسلاك الميكروفون، بفعل الأمطار التي وصلت إلى جهاز مكبر الصوت، ثم إلى الزرابي والكراسي وإلى كل مكان وصعقت الشاعر على الساعة السادسة والنصف من مساء أمس الأحد، وسط ذهول كل الذين لم يصدقوا الحادث.

وتفاجأ الجميع بهذا الخبر الصاعقة، ولم يتقبل الذين يعرفونه عن قرب، الخبر الذي انتشر كالنار في العصف. وكتب حسن نجمي ” وفاة الشاعر الصديق العزيز محسن أخريف، وذلك في إثر صعقة كهربائية قاتلة وهو يمسك بالميكروفون ليتناول الكلمة في ندوة بتطوان في تظاهرة “عيد الكِتَاب” وكأنما لابد للكِتَاب من قربان”.

الشاعر عبد الرحيم الخصار، كتب أيضا ينعي الراحل” مؤلم جدا.  رحيل مفاجئ للشاعر محسن أخريف.  أول أمس تحدثنا طويلا، وأرسل لي هذه الصورة من أجل مادة صحافية عن “عيد الكتاب أي عيد صار”؟

بدوره لم يصدق عبد النبي تليدي الخبر، وكتب مصدوما” الميكروفون أصبح يقتل البعض ممن يقترب إليه !رحم الله الأديب محسن أخريف الذي قتل صعقا بالكهرباء …

ألا يعتبر هذا مظهرا آخرا من مظاهر العبث والفوضى في الوطن؟ فمن المسؤول؟ وهل من بحث نزيه وحقيقي؟

ومتى يوضع حد للموت جراء سوء التدبير سواء السياسي او الاداري أو غيرهما في أرضنا هذه؟

ورغم أن عناصر الوقاية المدنية تدخلوا في حينه، إلا أن الراحل لفظ آخر أنفاسه داخل سيارة الإسعاف، وهو في الطريق إلى قسم المستعجلات في المستشفى الإقليمي بالمدينة.

عن سعيد غيدى

Avatar

شاهد أيضاً

النيران تأتي على حافلة لنقل المسافرين بإنزكان.. !

اشتعلت، صباح اليوم الاثنين، النيران في حافلة لنقل المسافرين بحي تاسيلا بتراب عمالة إنزكان أيت …

اترك تعليقاً

error: