مجلس جهة بني ملال-خنيفرة: يصادق على إحداث منطقة صناعية ب50 مليون درهم بجماعة “برادية”…!

0 0

صادق مجلس جهة بني ملال- خنيفرة ،اليوم الجمعة، خلال جلسة ثانية للدورة العادية لشهر يوليوز 2019، على مشروع اتفاقية لإحداث منطقة صناعية بجماعة” برادية” بإقليم الفقيه بن صالح، تبلغ تكلفتها الإجمالية 50 مليون درهم.

وتهم الاتفاقية ، الموقعة بشراكة بين مجلس الجهة ووزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي ومجلس إقليم الفقيه بن صالح وجماعة “برادية”، إحداث منطقة صناعية على مساحة 34 هكتارا، من شأنها توفير البنيات التحتية وتحقيق التنمية المحلية وخلق فرص الشغل بالمنطقة ، وذلك بمساهمة للمجلس تقدر ب 45 مليون درهم.

وفي نفس السياق صادق المجلس ،خلال هذه الجلسة الثانية التي حضرها على الخصوص والي جهة بني ملال-خينفرة عامل إقليم بني ملال خطيب الهبيل وعامل إقليم أزيلال محمد عطفاوي، على مشروع اتفاقية شراكة بين وزارة الداخلية والمجلس الجهوي ومجلس جماعة بني ملال لإنجاز البرنامج المندمج لتأهيل وتنمية مدينة بني ملال برسم الفترة 2020 – 2021.

كما صادق المجلس على مشروع اتفاقية شراكة بين مجلس الجهة ووزارة الداخلية (صندوق محاربة الكوارث الطبيعية) ووزارة الاقتصاد والمالية وعمالة إقليم خنيفرة والمجلس الجماعي لمريرت ووكالة الحوض المائي لأبي رقراق والشاوية لتهيئة المجاري قصد حماية مدينة مريرت من الفيضانات، وذلك بكلفة إجمالية تقدر ب32 مليون درهم، بمساهمة للمجلس بقيمة 6ر11 مليون درهم. وتمت المصادقة أيضا على مشروع اتفاقية إطار للشراكة بين وزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي ووزارة السياحة ووزارة إعداد التراب الوطني والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومجلس الجهة ، من أجل خلق وتجهيز خمس فضاءات لعرض المنتوجات المجالية وتأهيل الأسواق والفضاءات التجارية بمدينتي أزيلال ودمنات، وتأهيل فضاءات تجارية بالمواقع السياحية بإقليم أزيلال، بقيمة مالية تقدر ب30 مليون درهم.

وفي سياق متصل صادق المجلس على اتفاقية خاصة بالمساهمة في تمويل إنجاز ومراقبة وبناء مركز للتحويل واقتناء آليات لنقل النفايات لفائدة مجموعة من الجماعات الترابية بالجهة، بمساهمة مالية من المجلس بقيمة 14 مليون درهم على مدى سنتين، علاوة على مشروع اتفاقية بين المجلس ووزارة التربية الوطنية ومجموعة المكتب الشريف للفوسفاط وجامعة السلطان مولاي سليمان ببني ملال والمجلس البلدي بالفقيه بن صالح من أجل إحداث النواة الجامعية (المدرسة العليا للتكنولوجيا بالفقيه بن صالح).

كما شملت الاتفاقيات المصادق عليها المشاريع والأوراش المتعلقة بالبنيات التحتية (طرق قروية ومسالك، ومنشآت لمواجهة الفيضانات ومراكز القرب والتطهير السائل والمسالك والمنشآت الفنية وكهربة وتأهيل الأحياء …) إضافة إلى دعم القطاع الثقافي والبيئي والاجتماعي والخيري والعمل الإنساني.

يذكر أن مجلس جهة بني ملال خنيفرة كان قد صادق خلال الجلسة الأولى المنعقدة ،الاثنين الماضي ، برسم الدورة العادية لشهر يوليوز 2019، على العديد من المشاريع التنموية المماثلة ، الهادفة إلى تعزيز الدينامية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالجهة.

اترك رد