الغلوسي لـ ” أنباء الآن” يجب محاسبة أثرياء اختلالات قطاع التعمير بمراكش

0 0

طالب محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، النيابة العامة بعاصمة النخيل، بفتح تحقيق معمق وشامل، لكشف كافة المتورطين من المنتخبين والمسؤولين الذين لديهم صلة بالاختلالات التي يعرفها مجال التعمير بمدينة مراكش.

وقال محمد الغلوسي، رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام، في تصريح  لجريدة ” أنباء الآن”، أن طلبه جاء نتيجة توقيف مدير الوكالة الحضرية لمدينة مراكش، مشيرا  أنه ليس الوحيد الذي له يد في الاختلالات التي يعرفها هذا المجال، بل هناك بعض المسؤولين والمستثمرين بالمدينة ذاتها اغتنوا في هذا المجال بطرق مريبة تجعلهم محط الأعين لدى الرأي العام بمراكش.

وأوضح الغلوسي، في معرض حديثه عن واقعة اعتقال مدير الوكالة الحضرية بمراكش، أنه سبق للجمعية المغربية لحماية المال العام بجهة مراكش أسفي، أن تقدمت بشكايات إلى الجهات القضائية وحتى الإدارية، بخصوص ما يعرفه قطاع التعمير بالجهة عامة وبمدينة مراكش خاصة، حيث حول البعض هذا القطاع إلى وسيلة للاغتناء بشكل فاحش.

وأضاف الغلوسي، أن الجمعية المغربية لحماية المال العام، سجلت في أكثر من مناسبة، أن لوبي العقار يوظف لجنة الاستثناءات لإضفاء الشرعية على الفساد بالمدينة تحت غطاء الاستثمار وتفويت العقار العمومي بأثمنة رمزية، حيث ووقفنا على العديد من الحالات التي توثق التلاعب بالقانون والمساطير.

وأردف الغلوسي، أن الجمعية المغربية لحماية المال العام، سجلت أكثر من مرة، اغتناء بعض المنتخبين والمسوؤلين من خلال توظيف مواقعهم الوظيفية واستغلال مجال التعمير كحقل خصب للاغتناء السريع.

وللإشارة، فقد تم يوم الجمعة الماضي، توقيف خالد وية مدير الوكالة الحضرية لمدينة مراكش، الذي ضبط متلبسا بالارتشاء من قبل عناصر أمنية تابعة للفرقة الجهوية للشرطة القضائية بعاصمة النخيل.

اترك رد