UMASITS تطالب بفتح تحقيق وربط المسؤولية بالمحاسبة بسبب الوضعية التي يعيشها معهد التمريض بالدار البيضاء- سطات

0

استنكرت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية الوضعية الكارثية التي أضحى عليها المعهد العالي للمهن التمريضية والتقنيات الصحية بجهة الدارالبيضاء سطات، وكذا الممارسات الغير الأخلاقية التي تصدر عن مدير المعهد على حد تعبيرها.

وأفادت الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية، في بلاغ لها، توصلت جريدة ” أنباء الآن” أن الوضعية التي يعرفها المعهد المذكور جاء نتيجة لغياب الحكامة الجيدة وضعف الأداء وسيادة منطق الإقصاء والتهميش للكفاءات والطاقات التمريضية فضلا عن الارتجالية والشعبوية في اتخاذ القرارات.

وأدانت الجمعية ذاتها، بشدة العنف اللفظي والنفسي الذي تعرضت له سناء الدبليج، عضو المكتب التنفيذي، والمسؤولة عن شعبة صحة الأسرة والصحة الجمعاتية بالمعهد المذكور، من طرف مدير المعهد، إذ اعتبرته إدارة الجمعية على حد تعبيرها سلوك متجاوز “دنيء” لا يتماشى ولا يمت بصلة بالمنصب الذي يشغره هذا الأخير.

وأفادت الجمعية، أن المسؤول المذكور وجه وابل من الشتائم للضحية بعد مطالبتها له بالعمل على توفير الوسائل البيداغوجية الأساسية وحجرات التكوين لفائدة طلبة صحة الأسرة والصحة الجمعاتية الذين يتعرضون بطريقة مقصودة وممنهجة للحيف والإقصاء مقارنة مع نظرائهم الطلبة في الشعب الأخرى.

واستنكرت الجمعية، استمرار سياسة التمييز بين الشعب والطلبة والأطر التمريضية، رغم تجديد وتكرار المطالبة له باعتماد منطق ومبدأ المناصفة والاهتمام بمشروع إقرار التكوين في مجال صحة الأسرة والصحة الجمعاتية.

وطالبت الجمعية من وزير الصحة، بإيفاذ لجنة لتقصي الحقائق وفتح تحقيق وتدقيق بالمعهد العالي لعلوم التمريض والتقنيات الصحية بجهة الدارالبيضاء سطات. وكذا إعطاء أوامره لتوفير الإمكانيات اللوجستيكية والأساسية، من أجل الرقي بالتكوين المذكور.

اترك رد