نقابة تتهم مسؤولي وزارة التربية الوطنية بتهجير أطرها من إقليم أسا الزاك

0 3

تعيش المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم العالي والتكوين المهني والبحث العلمي بأسا الزاك، على وقع مشاكل كثيرة، بسبب الخصاص الحاصل في أطر التدريس الذي خلفه سوء تدبير الموارد البشرية للمديرية.

وأرجع مصدر لـ “أنباء الآن”، أن سوء توزيع أطر التدريس بمدارس أسا الزاك، راجع لعدم وجود مدير إقليمي للوزارة بشكل رسمي، لأن قرار تعيينه بقي حبيس مكتب سعيد أمزازي،وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي منذ شهر ماي الماضي، إثر مباراة أجرتها الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، وبعثت بالنتائج النهائية للوزارة، إلا أن قرار تعيين الفائز لم يصدر رغم مرور أشهر وانطلاق الموسم الدراسي الجدي دمنذ شتنبر المنصرم.

وأضاف المصدر ذاته أن عددا من برلمانيي الإقليم سيطلبون لقاء أمزازي لإطلاق سراح هذا التعيين، خاصة بعدما أشيع خبر إمكانية إعادة المباراة التي أجريت لاختيار مدير إقليمي، بهدف فسح الطريق امام سيدة من حزب الحركة الشعبية.

بدوره عبد العاطي لصفر، المدير الإقليمي للتعليم بسيدي افني والمكلف بتسيير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة كلميم وادنون، قال في تصريح لـ”أنباء الآن”، أن تكليفه بتسيير الأكاديمية حديث أي منذ حوالي شهر فقط، مشيرا إلى أن مباراة اختاير مدير إقليمي بأسا الزاك أجريت في عهد المدير السابق للأكاديمية.

وأردف لصفر أن مسطرة التعيين تتطلب وقتا للتأشير عليها، مضيفا أن التأخير في تعيين المدير الإقليمي بأسا الزاك ليس نشازا مادام أغلب الفائزين في مختلف المبارايات التي أجريت مؤخرا لم لم يصدر قرار تعيينهم بعد. وفي ذات السياق أدان المكتب الإقليمي لأسا الزاك،للجامعة الحرة للتعليم التابعة للاتحاد العام للشغالين بالمغرب، ما أسماه إقصاء مجموعة من الأطر وكوادر المنطقة في قطاع التعليم من مناصب المسؤولية، في محاولة لتكريس سياسة التهجير في صفوف نساء ورجال التعليم .

واتهمت النقابة التعليمية بعض المسؤولين المحليين عن قطاع التعليم بأسا الزاك، بالسعي إلى رهن منظومة التربيةبالإقليم لجهات معلومة لأهداف سياسية انتخابية، موضحة أنها تستنكر ما اعتبرته الإقصاء المتكرر لممثل المكتب الإقليمي للجامعة الحرة للتعليم بأسا الزاك من مجموعة من المحطات المتعلقة بتدبير قطاع التعليم بالإقليم

اترك رد