اليابان تتحدث لأول مرة عن تأجيل لا إلغاء الألعاب الأولمبية 2020

0

بعد عدة أيام من تشدد اليابان بخصوص ضرورة احترام موعد تنظيم الألعاب الأولمبية في طوكيو صيف 2020، أظهرت، صباح اليوم، موقفا مرنا تحدث عن التأجيل، وتفادى الحديث عن الإلغاء، إذ أعلن رئيس وزرائها، شينزو آبي، أن تأجيل الألعاب “قد يصبح أمرا حتميا” بسبب استمرار تفشي فيروس كورونا. لكن آبي رفض فكرة إلغاء الألعاب على الإطلاق، مشيرا إلى أن حكومته ستتخذ قرارا حول التأجيل في غضون 4 أسابيع.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية قالت، أمس الأحد، بعد اجتماع طارئ، إنها بدأت التجهيز “لخطط بديلة” لأولمبياد طوكيو ومن بينها التأجيل.

وأكد آبي أن قرار اللجنة الأولمبية الدولية جاء بالتوافق مع نفس وجهة النظر التي تقول إنه يجب إقامة ألعاب طوكيو بشكل كامل.

وأبلغ آبي البرلمان “إذا أصبح هذا صعبا، فربما لا يكون أمامنا أي خيار آخر سوى مناقشة تأجيل دورة الألعاب” في ظل الأخذ بالمبدأ الأولمبي بمنح الأولوية لصحة الرياضيين.

وقال رئيس الوزراء إن إلغاء دورة الألعاب ليس خيارا مطروحا.

وأضاف آبي أنه عرض وجهة نظره بخصوص مصير الأولمبياد مساء يوم الأحد على يوشيرو موري، رئيس دورة ألعاب طوكيو، الذي ناقش بدوره الأمر بعد ذلك مع توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية.

ورضخت اللجنة الأولمبية الدولية، للضغوط المتزايدة بشأن مطلب تأجيل دورة الألعاب الأولمبية الصيفية طوكيو 2020، بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، معلنة أن خيار الإرجاء وليس الإلغاء بات من الاحتمالات المطروحة، لكن القرار سيتخذ في غضون 4 أسابيع.

وهي المرة الأولى التي تطرح فيها اللجنة بصراحة احتمال تأجيل دورة الألعاب المقررة بين 24 يوليوز والتاسع من غشت، بعدما أصرت في الآونة الأخيرة، مثلها مثل مسؤولين يابانيين، على التأكيد أن التحضيرات تمضي من أجل انطلاقها في موعدها المحدد.

لكن دعوات التأجيل اكتسبت زخما في اليومين الماضيين، وانتقلت من الرياضيين بصفة فردية إلى اتحادات من دول عدة، بذريعة تفشي كورونا، الذي أودى بأكثر من 13 ألف شخص، وفرض قيودا واسعة على حركة التنقل والسفر حول العالم تؤثر على استعدادات الرياضيين.

وأتت هذه الدعوات في ظل شلل شبه كامل فرضه الفيروس على عالم الرياضة، وتأجيل مواعيد مهمة مقررة في الصيف أبرزها نهائيات كأس أوروبا وبطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية لكرة القدم.

وأفادت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية في بيان اليوم أنها “ستبدأ، بالتنسيق الكامل والشراكة مع اللجنة الأولمبية المنظمة لطوكيو 2020، السلطات اليابانية وحكومة مدينة طوكيو، بنقاشات مفصّلة لاستكمال تقييمها للتطور السريع للوضع الصحي عالميا وتأثيره على الألعاب الأولمبية، بما يشمل سيناريو التأجيل”.

اترك رد